أخبار الفنالرئيسية

الفنانة التشكيلية ليال خولي: الفن ليس مجرد ريشة وألوان إنه حياة

لريشتها سحر خاص، تنزلق بإنسيابية لافتة على لوحاتها المشبّعة بالحياة والأمل. لكل لوحة ترسمها حكاية، حكاية مخفية في طيات الألوان. فتنوعت الحكايات بين السلام والحب والسعادة مستوحاة من محيطها الواقعي، بالتحديد الحيّز الإيجابي منه. هي ليال خولي، الفنانة التشكيلية، الحالمة والطموحة، صاحبة اللمسات السحرية والبصمة الفريدة في عالم الفنّ التشكيلي.

بدايتُها كانت من حائط غرفتها المواجه لسريرها، والذي كانت تعرض ما ترسمه عليه. وبفضل اصرارها وتصميمها، استطاعت فيما بعد ان تُوجِد مرسمها الخاص، صانعةً لنفسها محتوى فريد يضّجُ بألوان الحياة والفرح، مجسدةً من خلاله ذكريات طفولتها الراسخة في باطنة عقلها بأبهى الصور، وراحت تنقلها بحب عبر لوحاتها الفنية، ليستقبلها المتلقي بكثير من الحب والأمل والتفاؤل.

في هذا السياق، استطاعت ليال ان تثبت نفسها في عالم الفن التشكيلي، وقد تم اختيارها مؤخرًا لتمثل لبنان عالميًا بدعوة من المتحف الوطني للفنون في شنغهاي-الصين.

ومن مفهومها الخاص، ترى ليال أن الفن التشكيلي ليس مجرد ريشة وألوان، بل هو حياة وأمل بغدٍ جديد. من خلاله فقط، نستطيع التعبير عما يختلج نفوسنا من مشاعر واحاسيس تجاه اي شيء كان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: