أخبار عالميةالرئيسية

قطر: الحل السياسي من شأنه إنهاء معاناة الشعب السوري

جددت دولة قطر تأكيدها الحل السياسي للأزمة السورية، مع ضرورة مشاركة المرأة السورية في مفاوضات السلام والعمليات الانتقالية والمصالحة الوطنية.

 

جاء ذلك في كلمة للشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوبة الدائمة لقطر لدى الأمم المتحدة، في حدث افتراضي للحركة السياسية النسوية السورية، وعلى هامش أعمال الدورة الــ66 للجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة.

 

وقالت “آل ثاني”، وفق بيان الخارجية القطرية، اليوم الخميس، إن الحل السياسي التفاوضي وحده، وبما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي 2204 “من شأنه أن يُنهي معاناة الشعب السوري، ويحقق العدالة والمساءلة، أخذاً في الاعتبار التطلعات المشروعة للشعب السوري”.وشددت على أهمية مشاركة المرأة السورية في جميع مفاوضات السلام والعمليات الانتقالية والمصالحة الوطنية، والتنفيذ الكامل للاتفاقيات النهائية، وقالت: “إن قيادة المرأة ومشاركتها أمران حاسمان لإيجاد حلول مستدامة”.

 

ولفتت إلى أن النساء والفتيات السوريات “لا يزلن يعانين بشكل غير متناسب، من العنف والجوع والفقر والنزوح”.

 

وأشارت إلى أن قطر من أكبر المانحين للجهود الإنسانية في سوريا والدول المجاورة لها، مبينةً أن الأزمة السورية على رأس جدول أعمال الدولة.

 

وتعهدت “آل ثاني”، في ختام كلمتها، بأن بلادها “ستواصل مع الشركاء الدوليين العمل من أجل السلام في سوريا”.ومنتصف مارس الجاري، مرَّ 11 عاماً على اندلاع الثورة السورية التي طالبت بالحرية والديمقراطية والكرامة الإنسانية؛ لكنها وُوجهت بقمع عسكري كبير من النظام السوري بقيادة بشار الأسد.

 

وفي ذكرى الثورة السورية حلَّ “الأسد” ضيفاً على دولة الإمارات، في أول زيارة من نوعها منذ 11 عاماً، حيث التقى رئيس الوزراء محمد بن راشد آل مكتوم وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: