أخبار خاصة

مايا قواس تتحدث عن ايجابية الإخصاء للكلاب

يتفاقم سوء الوضع المعيشي في لبنان يوماً بعد يوم بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية وانتشار جائحة كورونا، الأمر الذي دفع معظم الناس لإطلاق سراح حيواناتها الأليفة في الشوارع دون الإلتفات للتداعيات السلبية التي قد يخلّفها الأمر على الحيوانات بالذات. وفي هذا السياق، كان لنا حديث خاص مع خبيرة التجميل مايا قواس؛ التي تولي أهمية كبيرة وخاصة للحيوانات، وتدعو دائمًا إلى الرأفة بهم ومعاملتهم برفق.

وعن هذه القضية، استنكرت مايا تصرفات الناس برمي حيواناتهم في الشوارع مشردين دون تأمين المأوى المناسب لهم، وخاصةً الكلاب، الأمر الذي أدى إلى تكاثر الكلاب الشاردة، وفاقم نسبة العنف عليهم، مشيرةً إلى ان الكلب المشرد يبحث فقط عن الطعام وانثى من جنسه لكي يتزوجها.

ولتدارك التداعيات السلبية لهذا الأمر، قالت خبيرة التجميل أنَّه من الأفضل إخصاء الكلاب إذا اضطر مالكوها إطلاق سراحها، كي لا تتمكن من الزواج والتكاثر في هذه الأوضاع السيئة، ويُفضل الإبقاء عليها والعناية بها، ولكن اذا كان لابد من إطلاقها يجب ان يتم ذلك في أماكن ملائمة للعيش، كي تستطيع مواجهة الحالة وحدها دون تعرضها للخطر. وأضافت أن هذا الأمر هو من مهام جمعيات الرفق بالحيوانات بشكل خاص، والتي عليها البحث عن الكلاب الشاردة لكي تخصيها وفق الشروط الصحية، وبالفعل فقد باشرت جمعية “PAW” الخاصة للعناية بالحيوانات أولى خطواتها بحملة الإخصاء التي تحتاج اتمويل كبير ومجموعة من الأطباء الخبراء لإجراء العمليات.

من جهة أخرى، سلطت مايا الضوء على التعامل اللاإنساني مع الحيوانات وخاصةً الكلاب، إذ أقدم منذ فترة شاب لبناني من عكار على تعذيب وتعنيف كلب شارع بطريقة موجعة وإجرامية، ولم تتخذ أي اجراءات قانونية بحق هذا الشاب بحجة انه يعاني من اضطراب عقلي، إلى أنَّ بعض المصادر كشفت انه يتمتع بصحة جيدة، ولكن ثقافة العناية بالحيوانات والرفق بها مغيّبة في بلادنا.

لمتابعة حساب خبيرة التجميل مايا قواس على الإنستغرام:
‏https://instagram.com/maya_kawas?utm_medium=copy_link

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: